fbpx
اخبار عاجلةوجه مصر

جوجل يحتفل بعيد ميلاد المحامية المصرية مفيدة عبد الرحمن

جوجل يحتفل بعيد ميلاد المحامية المصرية مفيدة عبد الرحمن، أحتفل محرك بحث جوجل بيوم ميلاد المحامية المصرية مفيدة عبد الرحمن.

 

جوجل يحتفل بعيد ميلاد المحامية المصرية مفيدة عبد الرحمن، أحتفل محرك بحث جوجل بيوم ميلاد المحامية المصرية مفيدة عبد الرحمن.
جوجل يحتفل بعيد ميلاد المحامية المصرية مفيدة عبد الرحمن، أحتفل محرك بحث جوجل بيوم ميلاد المحامية المصرية مفيدة عبد الرحمن.

هي أول محامية في مصر، ومن أولى خريجات جامعة فؤاد الأول، وأول من تخرج منهن في كلية الحقوق.

هذا إلى جانب كونها ناشطة وعضوه في عدة منظمات ونائبة،

 

لأكثر من 17 عامًا، وفي الوقت نفسه كانت زوجة وأما لـ9 أبناء.

 

كانت القضية الأولى التي ترافعت فيها «عبدالرحمن» هي قضية قتل خطأ، عندما نجحت في إقناع رئيسها في العمل بقدرتها على تولى القضية، فأعطاها الفرصة، وكسبت القضية، وذاع صيتها كمحامية بارعة فأسست مكتب محاماة خاص بعد عدة أعوام. اشتركت «عبدالرحمن» كعضو في لجنة لإجراء تعديلات على لائحة قوانين الأحوال الشخصية في الستينيات، وتشجيع دخول المرأة لميدان العمل ومشاركتها في الحياة العامة.

 

السعوديه تكافح جراد صحراوي بمساحة 140,255 هكتاراً في 5 مناطق

 

والدها مثلها الأعلى:

ولدت مفيدة عبدالرحمن يوم 19 يناير سنة1914 في حى الدرب الأحمر، والدها هو المرحوم عبدالرحمن محمد، كان موظفًا .

بالمساحة فرض موهبته في الخط الجميل لكتابة المصحف الشريف بيده لأكثر من ثماني عشرة مرة، ثم أنشأ مطبعة خصصها لطبع

المصحف ونشره بملايين النسخ، كما كان رجلًا متفتحًا سابقًا لعصره، فعلم أبناءه الخمسة تعليمًا راقيًّا في مصر وفي الخارج، كما

كان المثل الأعلى لابنته مفيدة.

تمتلك مفيدة أربعة شقيقات، نجحت إحداهما في الحصول على منحة لدراسة الطب في الخارج، لتكون مصدر إلهام لشقيقتها

“مفيدة”، التي تمنت أن تصبح طبيبة مثل أختها الكبرى وتسافر للخارج للدراسة.

زوجها أول من شجعها لدراسة القانون:

بعد أن أنهت مفيدة امتحانات “البكالوريا”، الثانوية العامة من المدرسة السنية بحي السيدة زينب عام 1934، تم زفافها قبل إعلان النتيجة، لتقرر استكمال

دراستها بعد الزواج، خاصة بعد أن شجعها زوجها زوجها الكاتب الإسلامي محمد عبداللطيف ابن الخطيب، لدراسة الحقوق بدلًا من الطب.

وبالفعل بدأت مفيدة عبدالرحمن في رحلتها نحو دراسة القانون، وتقدمت بأوراقها للالتحاق بكلية الحقوق بجامعة فؤاد الأول “جامعة القاهرة” عام 1935،

ولكنها التقت بأول عقبة بعد أن أصر عميد الكلية على مقابلة زوجها والحصول على موافقة كتابية منه، بعد ما علم أنها زوجة وأم، وهنا ظهر زوجها .

ليساندها ويبدأ في إقناع العميد الذى استغرب من إصرار زوجها على دخولها الكلية، وهكذا أصبحت مفيدة عبدالرحمن أول فتاة تدرس الحقوق في مصر،

وأيضًا أول أم وزوجة تدخل الجامعة.

بداية الطريق نحو المجد:

تخرجت مفيدة عبدالرحمن من كلية الحقوق سنة 1939 وهى زوجة وأم لخمسة أبناء، ولجأت لمحمد على علوبة و قدمت التماس للحصول على وظيفة

حكومية، لتكون أول امرأة مصرية تمارس المحاماة في مصر، وكان راتبها الأول 7 جنيهات.

كانت أولى قضاياها التي ترافعت فيها مفيدة عبدالرحمن هي قضية قتل خطأ، ونجحت وقتها في إقناع رئيسها في العمل بقدرتها على تولى القضية، فأعطاها الفرصة، وكسبت مفيدة القضية وذاع صيتها كمحامية بارعة فأسست مكتب محاماة خاص بها بعد عدة سنوات، وتحقق شهرة واسعة في مجال المحاماة، لتصبح منافس قوي لأكبر وأهم المحامين الرجال في مصر.

الوسوم

اشرف سليمان

مطور انترنت يهوى الصحافة والنشر الصحفي متابع جيد ومحلل للأحداث بواقعية وحيادية تامة، يعمل بالصحافة الالكترونية منذ 2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق