الرئيسية | الترفيه والمتعه | مخاطر التداول مع وسيط فوركس غير مرخص

مخاطر التداول مع وسيط فوركس غير مرخص

أخر تعديل في

مخاطر التداول مع وسيط فوركس غير مرخص، مع تداول قرابة 5.3 مليار دولار يومياً، فإن سوق فوركس هو السوق الأكثر سيولة في العالم. هذا الخبر رائع بالنسبة لأي شخص مهتم بتحقيق الربح من تقلبات العملات – ولكن مع وجود الكثير من خيارات الوساطة، من المهم التفكير بشأن حماية حسابك قبل المخاطرة برأس المال.

مخاطر التداول ، وسيط فوركس

مخاطر التداول ، وسيط فوركس

عند وقت كتابة هذا المقال، هناك العديد من وسطاء فوركس على الإنترنت، وهناك الكثير منهم يدخل إلى السوق بشكل شهري. وجود الكثير من الخيارات يعني بأن من المؤكد تقريباً أن تجد الوسيط الذي يلبي احتياجاتك الخاصة. وهو يعني كذلك بأنك بحاجة إلى أن تجري القليل من البحث من أجل العثور على الوسيط المثالي.

على الرغم من أنه من الصعب تحديد الأرقام بالضبط، يقدر بأن حوالي 5% من وسطاء فوركس مشرعين من قبل جهاتتشريعية معترف بها. بعبارة أخرى، أغلبية وسطاء فوركس لا يخضعون للمراقبة والإشراف وهؤلاء الوسطاء على الأغلب أن يمارسوا الأعمال بطريقة غير مشروعة ويجب على المتداولين الإبتعاد عنهم.

مخاطر التداول مع وسيط فوركس غير مرخص

بالنسبة للمتداولين الأفراد في فوركس، فإن الخطر الأكبر المتمثل في وسيط فوركس الغير مشرع هو أن الوسيط قد يدخل في أنشطة غير قانونية أو احتيالية وأنه لن تكون هناك طريقة لاستعادة الأموال التي يخسرها المتداول جراء هذه الطرق الاحتيالية.

بعد ورود عدد كبير من إدعاءاتالإحتيال في الولايات المتحدة بين العام 2001 و العام 2008، قامت CFTC بتشكيل فريق عمل فريد للتعامل مع التحديات، وقام بتدوين تشريعات فوركس لحماية المتداولين الأفراد من الممارسة المشكوك فيها.

مع تمرير “قانون بورصة السلع” (CEA)، سيطرت CFTC على تعاملات فوركس بالرافعة المالية المقدمة للمتداولين في الولايات المتحدة. يمكن CEA الجهات المشرعة فقط بالعمل كأطراف مقابلة لتعاملات فوركس مع المتعاملين الأفراد في الولايات المتحدة وتشترط أن يتم إدراج جميع وسطاء فوركس على الإنترنت وأن يلبوا المعايير المالية الصارمة الموضوعة من قبل “الرابطة الوطنية للعقود الآجلة” (NFA) والتي تتضمن المحافظة على متطلبات الحد الأدنى من التمويل وغيرها من المتطلبات الهامة.

إقرأ أيضا  أحدث مجالات الترفيه وقضاء وقت الفراغ عبر الإنترنت

قامت دول أخرى بتنفيذ أشكال مشابهة من التشريعات والإشراف بالنسبة لوسطاء فوركس كذلك، على الرغم من أن ليس جميع الوسطاء يختارون التسجيل للحصول على الأذونات التشريعية. بالإضافة إلى ذلك، المتطلبات اللازمة للحصول على التشريع في كل دولة مختلفة عن غيرا، ما يجعل من السهل الحصول على التشريع في بيليز، مثلاً، مقارنة بالمملكة المتحدة. إن كنت تبحث عن وسيط مشرع، لا تفكر فقط بحقيقة أن الوسيط مشرع، ولكن كذلك أي جهة تقدم الإشراف وما هي التداعيات الناتجة.

لماذا يعتبر التشريع في فوركس مهماً؟

الغرض الرئيسي من هذا الإشراف هو ضمان السلوك التجاري المناسب والأخلاقي. لذلك يعتبر تشريع وسيط فوركس هاماً جداً.  جميع وسطاء البورصة المشرعين والبنوك وحتى مزودي خدمات التوصيات بحاجة إلى الإلتزام مع القوانين والمعايير الموضوعة من قبل جهاتهم التشريعية أو أنهم سوف يكونون عرضة للغرامات والمخالفات وربما حتى الإغلاق. جميع وسطاء فوركس المشرعين عرضة للتفتيش والتقييم الدوري والذي يتطلب أن يتصرفوا وفقاً للتوجيهات والمعايير الأخلاقية. بالإضافة إلى ذلك، وكما ذكرنا سابقاً، فإن على وسيط فوركس المشرع أن يبقي على مبلغ مناسب من المال من أجل أن يكون قادراً على تطبيق وإكمال تداولات الصرف الأجنبي المطلوبة من متعامليهم وكذلك لكي يرجعوا أموال متعامليهم بشكل مناسب في حالة الإفلاس أو في حالة المشاكل المالية الأخرى الغير متوقعة.

يجدر الإشارة إلى أنه لا توجد ضمانات بأن الوسطاء المشرعين الذين يتبين أنهم محتالين سوف يصلحون تصرفاتهم أو أن يعيدوا الأموال إلى متعامليهم عند الضرورة. في حين أن الجهات التشريعية قد تطالب بذلك الإجراء، إلا أن من الممكن ألا يكون الوسيط قادراً على مستعداً لأني يوفي بالالتزامات والمتطلبات الخاصة بالجهة المشرعة. مع هذا، فإن هذا النوع من السلوك الخاطئ يعتبر خطر جداً بالنسبة لأي وسيط يرغب في أن يستمر بممارسة العمل، وبالتالي يمكن الافتراض بأن أغلبية الوسطاء المشرعين يتعاملون مع التزاماتهم بشكل جدي.

إقرأ أيضا  المغنية إيجي أزيليا صاحبة أغنية "فانسي" تتعرض لسرقة منزلها في أتلانتا بالولايات المتحدة

كذلك، تجدر الإشارة إلى أن الجهات التشريعية في البلاد يمكن كذلك أن تقوم بإجراءات ضد وسطاء فوركس الغير المشرعين المتهمين بالسلوك الغير ملائم أو الغير قانوني. ولكن، سلطة الجهة المشرعة محدودة بهذه الحالات، وقد لا تكون بنفس فعالية الإجراءات المتخذة ضد الوسيط المشرع.

كقاعدة عامة، يعمل مشرعي فوركس فقط ضمن حدود بلدانهم، ولكن يمكنهم العمل معاً للتعامل مع حالات الإحتيال الخارجية وغيرها من المواضيع. هذه الممارسات شائعة بشكل خاص في الإتحاد الأوروبي، حيث يتم التعامل مع التشريع بشكل جدي جداً. في الواقع، فإن المبادرة العابرة للحدود المعروفة بإسم MiFID (توجيه الأسواق في الأدوات المالية) أنشئ في المملكة المتحدة عام 2007، ومن ذلك الحين قام بوضع معايير المجال للتشريع على مستوى العالم.

الأمر المثير للإهتمام، هو أن هناك بعض الوكالات التي تعمل بشكل قوي ضد التشريع المنتشر في مجال فوركس. “رابطة الأسواق المالية في أوروبا” (AFME) على سبيل المثال، عملت ضد آخر تشريعات MiFID II، وادعت بأن “التشريع الزائد” من الممكن أن يمنع الوسطاء من خدمة متعامليهم الأفراد بشكل مريح.

حالياً، حقيقة أن أغلبية وسطاء فوركس يفضلون البقاء بدون تشريع تؤدي إلى تحديات مستمرة لمتداولي فوركس الأفراد الذين يرغبون بتضخيم تجاربهم التداولية وحماية أموالهم في نفس الوقت. من أجل التأكيد، فإن من الصعب والمكلف الحصول على التشريع في أي دولة، ولكن التشريع الملائم من المفترض أن يكون مؤشر على أن المتداولين الأفراد المحتملين أن الوسيط يستثمر بمتعامليه وبنفسه وأنه ملتزم بتقديم خدمات صادقة ويمكن الإعتماد عليها.

أخبار قد تهمك

افضل وسطاء الفوركس بالسعودية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.