الرئيسية | اخبار عاجلة | لماذا تخشى إسرائيل من وجود صواريخ “إس-300” الروسية في سوريا

لماذا تخشى إسرائيل من وجود صواريخ “إس-300” الروسية في سوريا

wanasahonline-07-10-2016-dhdgfyrtt-9388474 لماذا تخشى إسرائيل من وجود صواريخ "إس-300" الروسية في سوريا

منظومة صواريخ إس-300 الروسية

طلب الجيش الإسرائيلي من وزارة الدفاع الروسية عقد بروتوكولات ثنائية جديدة وتحديد قواعد للتعامل في سماء سوريا وذلك بعد أن أعلنت روسيا نشر منظومة “إس-300” في سوريا جسب ما أفادت صحيفة “إزفيستيا” الروسية.
وقد صرح مصدر روسي مطلع وقال ” طلب منا الجانب الإسرائيلي تنسيق بروتوكولات جديدة وقواعد للتعامل مع أجل تحسين الآليات الراهنة المتفق عليها بين وزارتي الدفاع الروسية والإسرائيلية منذ بدء عملية القوات الجوية الفضائية الروسية في سوريا”.
كما أوضح المصدر أن الجانب الروسي يجهز رده على الطلب الإسرائيلي.

ولكن السؤال الآن لماذا تخشى إسرائيل من وجود صواريخ “إس-300″؟
نعلم أن نظام صواريخ “إس-300” هو نظام دفاعي مضاد فبمجرد تشغيلة في منطقة معينة فأنه :
1- لن يسمج بأي طيران في سماء هذه المنطقة والمقصود بذلك الطيران الاسرائيلي في سماء سوريا.
2- وجودها في منطقة ميناء طرطوس السوري بعتبر قريبا جدا لأهداف في شمال إسرائيل.
3- إسرائيل مضطرة من وقت لآخر للعمل في المجال الجوي السوري من أجل منع سقوط أسلحة حديثة في أيدي “حزب الله”، ومنظومة صواريخ “إس-300” الروسية تقييدا لحرية تصرف الطيران الإسرائيلي في سماء سوريا.

جدير بالذكر أن الخبير العسكري ميخائيل خوداريونوك قال في تصريحات للصحيفة: “هناك منظومة “إس-400″ منشورة في قاعدة حميميم بريف اللاذقية لكن لا يمكن لمنظومة واحدة أن تغطي كامل أراضي سوريا بمظلتها إذ لا يتجاوز مداها فيما يخص اعتراض الصواريخ المجنحة، 15-40 كلم نظرا لملامح التضاريس”.


SEO, Internet Marketing, Search Engine Optimization, Search Engine Marketing by www.websquash.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد بالفيديو الأب الذي أرسل ابنته لتفجير نفسها في

شاهد بالفيديو الأب الذي أرسل ابنته لتفجير نفسها في دمشق

نشر موقع “العربية.نت” فيديو للأب الذي أرسل أبنتة لتفحير دمشق حيث أفادت القناة أن هناك ...

Menu Title