إطلاق القمر الصناعي المصري إيجيبت سات A بديلا للقمر الصناعي المفقود

شارك

أخر تعديل في

إطلاق القمر الصناعي المصري إيجيبت سات A بديلا للقمر الصناعي المفقود، نجحت الشركة الروسية المصنعة للقمر الصناعي المصري “إيجيبت سات A” في تجربة أطلاقة من روسيا.

 

إطلاق القمر الصناعي المصري إيجيبت سات A بديلا للقمر الصناعي المفقود

إطلاق القمر الصناعي المصري إيجيبت سات A بديلا للقمر الصناعي المفقود

 

نجحت الشركة الروسية المصنعة للقمر الصناعي المصري “إيجيبت سات A” في تجربة أطلاقة من روسيا تحديدا من قاعدة بايكونور في دولة كازاخستان، على متن الصاروخ الروسي “سويوز”.

فقد عرض التليفزيون المصري فيديو يوضح عملية أطلاق القمر الصناعي “إيجيبت سات A” ، وأعلنت وكالة الفضاء الروسية (روسكوسموس)، أن القمر الصناعي وصل على متن صاروخ (سويوز)، إلى مداره وبدأ عمله بانتظام.

كما قال رئيس المكتب الصحفي للوكالة فلاديمير أوستيمينكو في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية-، ” وصل القمر الصناعي إلى المدار، وكل شيء يعمل بانتظام، وأجهزة الإرسال تبث، والألواح الشمسية مفتوحة”.

جدير بالذكر أن هذا القمر يحل بديلًا للقمر الذي فقد الاتصال به في فبراير 2015 بعد إطلاقه في 16 أبريل 2014، وتحملت الشركة المصنعة تكلفته كاملة.

كما شهد عملية الاطلاق وفد مصري عالي المستوى برئاسة الدكتور محمود حسين، رئيس الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء، والدكتور علي صادق، رئيس برنامج الفضاء المصري السابق، والدكتور محمد القوصي، رئيس إدارة الأقمار الفضائية بالهيئة، ووفد روسي من وكالة الفضاء الروسية “روس كوسموس”، ومؤسسة الصواريخ والأقمار الفضائية “إينيرجيا”، وهي المؤسسة التي قامت بصناعة القمر الصناعي المصري.

ونوضح في عشر خطوات معلومات عن القمر الصناعي المصري إيجيبت سات A

1- أكثر الأقمار تقدمًا على المستوى العربى والأفريقى.
2- يساعد فى متابعة المشروعات التنموية الكبرى (مشروع العاصمة الإدارية الجديدة ـ جبل الجلالة ـ مشروع مدينة العلمين الجديدة).
3- يستخدم فى الرصد السلبى للمخاطر الطبيعية مثل (التصحر ـ حركة الكثبان الرملية – السيول).
4- يتيح استخدام البيانات الفورية والدورية؛ لرصد ومتابعة الثروات الطبيعية والمعادن، والمياه السطحية والجوفية والتخطيط العمرانى، ودراسة البيئة الساحلية للمزارع السمكية، ومراقبة البحيرات وتنشيط الثروة السمكية.
5- يتيح بيانات مختلفة للتنبؤ بالأرصاد الجوية، والمناخ لمواجهة المخاطر الطبيعية مثل الفيضانات، والهبوط الأرضى.
6- الخبراء والمهندسون المصريون ساهموا فى التصنيع المشترك للقمر مع الجانب الروسى خلال الفترة السابقة.
7- تُمكن مسارات القمر المتميزة من تحديد الأحوزة الزراعية، واختيار مسارات الطرق الجديدة، ومسح الأراضى الزراعية ومواجهة التعدى عليها.
8- القمر المصرى يزن 1150 كيلو، وتبلغ سرعته 22 كم فى الثانية، وتصل قدرته التحليلية على مستوى المتر.
9- يدعم أغراض البحث العلمى والاستشعار عن البعد، ومجالات التنمية المستدامة المختلفة بالدولة على مستوى (الزراعة ـ التعدين ـ التخطيط العمرانى ـ البيئة).
10- ساعد فى وضع نظم الإنذار المبكر لحماية المواطنين والمنشآت من تأثير المخاطر الطبيعية والبيئية.

إقرأ أيضا  اسعار الذهب اليوم فى مصر بالجنيه المصرى الموافق 2017/11/05

 



شارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.