Tag Archives: وزارة الصحة

الصحة توافق على طرح “قلم حقن” لعلاج خصوبة السيدات

نشرت في
الصحة توافق على طرح “قلم حقن” لعلاج خصوبة السيدات

الصحة توافق على طرح “قلم حقن” لعلاج خصوبة السيدات

نشر موقع “أخبار اليوم” أن وزارة الصحة وافقت على طرح عقار جديد صمم باستخدام الهندسة الوراثية لعلاج خصوبة السيدات ويتم تناوله عن طريق قلم للحقن الذاتى تحت الجلد بالمنزل.
وأوضح الدكتور هشام صالح استاذ امراض النساء و التوليد كلية طب جامعة الاسكندرية أنه باستخدام العقار الجديد عن طريق القلم الحقن استطاع الأطباء ضبط الجرعات الدوائية بينما كان فى الماضى يستحيل ذلك حيث تكون الجرعات اما زائدة فيحدث اعراض جانبية الواجب تفاديها، او اقل فتكون الاستجابة اقل من المتوقعة.
واضاف انه يمكن تجزئة الجرعة باستخدام القلم مما اعطى مرونة للطبيب لان القلم به تقسيم للجرعة تصل الى 12 وحدة ونصف الوحدة وبهذا يضمن الطبيب دقة الجرعة التي يحصل عليها المريض.
وأشار الى أن الجرعة تأخذ يوميا تحت الجلد ويستطيع المريض اخذ القلم معه فى اى مكان بامان كامل، مؤكدا ان العقار الجديد يستخدم فى تنشيط التبويض عند النساء وتكون نسبة نجاحه مماثله لنسب حدوث الحمل لدى المرأة الطبيعية، و كما انه يستخدم فى التلقيح الصناعى لاسباب عدة سواء تخص الزوج او الزوجة.
وأوضح الموقع انه يحتوى هرمونات تشبه الهرمون البشرى، المحفزة لتكوين الحويصلات التى تحتوى على البويضات على سطح المبيض، ويستخدم فى حالة المراة التي لايحدث لديها تبويض، وفي حالة الحاجة لاستخدام التلقيح الصناعي الخارجي، او ‪. الحقن بالحيوانات المنوية

ومن جانبه قال الدكتور مدحت عامر استاذ طب وجراحة الذكورة والتناسل كلية طب قصر العينى جامعة القاهرة، أن أهم ما يميز العلاج الجديد هو ضمان انتظام المريض على تناوله ولفترات طويلة نظرا لسهولة استخدام القلم فى اى مكان سواء بالمنزل وخارجه مما يكون له اثر كبير على تطور شفاء المريض، كما ان الشكل الجديد للعقار يضمن دقة الجرعة بدون زيادة أو نقص مما يجنب المريض الآثار الجانبية غير المرغوبة سواء من زيادة الجرعة او نقصها.
وأشار ان كل تطور جديد فى مجال العلاج يعد إضافة يحتاج اليها المريض، لافتا الى ان علاج العقم هو سلسلة من المعاناة يعيشها المريض، وبالتالى كل تطور يخفف من تلك المعاناة.
وأضاف بان العلاج الجديد بالنسبة للحالات شديدة العقم يحقق نتائج جيدة، وخاصة لدى الرجال المصابين بنقص فى هرمونات الغدة النخامية، لافتا الى ان اقل وقت للعلاج بأستخدام العقار الجديد هى ثلاثة شهور بالنسبة للرجال، ثم يجرى له فحص سائل منوى للتحقق من مدى استفادته من العلاج.
وفيما يتعلق بالأناث فأنه يستخدم لمدة 12 يوما من بداية الدورة الشهرة الى اليوم العاشر او الحادى عشر، ويظهر نتيجة العلاج خلال 12 يوما

تطعيم 393 ألف طفل وشاب ضد الحصبة والحصبة الألمانية

نشرت في

تطعيم 393 ألف طفل وشاب ضد الحصبة والحصبة الألمانية

أعلنت وزارة الصحة والسكان أن عدد الذين طعمتهم في الأسبوع الأول من الحملة المحدودة للتطعيم ضد مرض الحصبة والحصبة الألمانية بلغ حتى الآن 392 ألفا و238 طفلا وشابا في الفئة العمرية من 11 إلى 20 سنة، أي بنسبة تغطية 57.3%، حيث تستهدف الحملة تطعيم 684 ألفا و808 أشخاص.
وقال رئيس قطاع الشؤون الوقائية والمتوطنة بالوزارة الدكتور عمرو قنديل، لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن الوزارة بدأت في تنفيذ الحملة المحدودة للتطعيم ضد مرض الحصبة والحصبة الألمانية يوم 9 أبريل الجاري وتنتهي يوم 19 أبريل.
واضاف أن الحملة تستهدف المحافظات الحدودية (شمال سيناء، جنوب سيناء، الوادي الجديد، البحر الأحمر، أسوان، ومرسى مطروح) وإدارتي الإسماعيلية والقنطرة غرب بمحافظة الاسماعيلية، لما لها من أهمية وبائية خاصة، وكونها مدخلاً للتفشيات الوبائية في السنوات السابقة.
وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان الدكتور خالد مجاهد، أن التطعيم يتم بطعم الـ”MR”، الذي سبق استخدامه في مصر بجرعات كبيرة في ثلاث حملات قومية بإجمالي 62 مليون جرعة.
وأشار إلى أنه تم توفير هذا الطعم عن طريق منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، وهو معتمد من منظمة الصحة العالمية، واجتاز اختبارات الهيئة القومية للرقابة على المستحضرات الحيوية واللقاحات.
وأوضح أنه يتم استخدام سرنجات ذاتية التلف (تستخدم لمرة واحدة فقط)، بالإضافة إلى صناديق الأمان، حيث تتم مراعاة كل إجراءات مكافحة العدوى أثناء الحقن، والتخلص من النفايات الخطرة طبقا للسياسة القومية.
ولفت المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان إلى أن التطعيم يتم من خلال الفرق المدربة الثابتة بجميع مكاتب الصحة والوحدات الصحية والمراكز الطبية بتلك المحافظات، وأيضا من خلال الفرق المتحركة بالمدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية وجميع المعاهد الأزهرية والكليات والمعاهد العليا.
وكانت وزارة الصحة بدأت حملتها القومية للتطعيم ضد مرض الحصبة والحصبة الألماني في أواخر أكتوبر الماضي تنفيذاً لتوصية اللجنة العليا للتطعيمات، وهي أعلى لجنة فنية في مجال التطعيمات وتتشكل من الخبراء من أساتذة الجامعات المصرية وخبراء من منظمة الصحة العالمية وهيئة اليونيسيف.